web statistics
Mini Gps Tracker
الرئيسية منوعات إحداث مسلك جديد يهتم بدراسة الموسيقى الأندلسية بإحدى مدارس تطوان

إحداث مسلك جديد يهتم بدراسة الموسيقى الأندلسية بإحدى مدارس تطوان

كتبه كتب في 8 أبريل 2021 - 12:56 م
مشاركة

أعلنت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتطوان عن إحداث مسلك جديد يهتم بدراسة الموسيقى على مستوى مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد “الفضيلة” بمدينة تطوان.

فكيف ستسهم هذه المبادرة في الحفاظ على الموروث الثقافي الأندلسي للمدينة؟ وهل سيقتصر الأمر فقط على مدرسة الفضيلة أم سيتم تعميم الفكرة على باقي المؤسسات التعليمية بالإقليم؟ الجواب في الحوار التالي ضمن فقرة “3 أسئلة” مع المدير الإقليمي للتعليم بتطوان فؤاد الرواضي :

كيف جاءت فكرة إحداث مسلك يهتم بدراسة الموسيقى على مستوى مدرسة الفرصة الثانية الجيل الجديد “الفضيلة”؟

فكرة تنويع العرض التربوي بالمؤسسات التعليمية بالإقليم تندرج في إطار أجرأة مشاريع تنزيل أحكام القانون الإطار لمنظومة التربية التكوين، حتى يتمكن التلميذ من اختيار التخصص الذي يجد فيه ذاته ويتناسب مع قدراته وميولاته.

بخصوص مدارس الفرصة الثانية الجيل الجديد بالإقليم، فهذه الأخيرة توفر إمكانية التكوين في العديد من الشعب المتعلقة بالحرف التقليدية، فن الطبخ، الحلاقة، التجميل وغيرها. من هنا جاءت فكرة إضافة شعبة جديدة تهتم بدراسة الموسيقى، خاصة أن الإقليم يزخر بموروث ثقافي موسيقي مهم.

هذه المبادرة هي نتيجة شراكة ثلاثية بين المديرية الإقليمية للتربية الوطنية والمعهد الجهوي للموسيقى والسينوغرافيا وجمعية عبد الصادق شقارة للموسيقى الأندلسية.

ما هي التخصصات التي سيدرها تلاميذ مدرسة الفضيلة في هذه الشعبة؟

إلى جانب التعلمات الأساسية التي تساهم في مساعدة تلاميذ مدرسة الفرصة الثانية على مسايرة دراستهم بشكل عادي، فإنهم سيستفيدون من تكوين موسيقي أكاديمي في مجال الموسيقى الأندلسية. حيث سيكون بإمكان كل تلميذ اختيار الألة الموسيقية التي يفضلها، وفي حال كانت لديه مؤهلات صوتية فإنه سيستفيد كذلك من تكوين في مجال الأداء.

في نهاية التكوين، سحصلون على شواهد مصادق عليها، تؤهلهم للإندماج في سوق الشغل أو استكمال الدراسة بالجامعات أو معاهد الفنون.

كيف سيسهم هذا المسلك في الحفاظ على الموروث الثقافي الأندلسي للمدينة؟ وهل سيتم تعميمه على باقي المؤسسات التعليمية؟

جميع العروض التكوينية التي يتم تقديمها تكون بناء على طلب التلاميذ والتلميذات وحاجياتهم، بالتالي إذا تبين أنه هناك طلب على هذا التخصص في مناطق أخرى من الإقليم، فمن المؤكد أن يتم تعميمه على باقي المؤسسات التعليمية.

كما أشرت في البداية، فإن إقليم تطوان يزخر بموروث ثقافي أندلسي مهم، وهو جزء لا يتجزأ من الهوية المغربية، بالتالي يجب الحفاظ عليه وتلقينه للأجيال الناشئة من أجل ضمان استمراريته.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *