web statistics
الرئيسية مجتمع ما واقع حياة المثليين والمتحولين جنسيا في المجتمعات العربية؟

ما واقع حياة المثليين والمتحولين جنسيا في المجتمعات العربية؟

كتبه كتب في 27 فبراير 2021 - 9:05 م
مشاركة

تتعدد الأعراق والأديان والطوائف والتوجهات السياسية في المجتمعات العربية، وتتباين مواقف مواطني هذه المجتمعات، كما هو الحال في الكثير من المجتمعات في مناطق أخرى من العالم، تجاه مجموعة واسعة من القضايا السياسية والدينية والاجتماعية، ومن بينها المواقف من العلاقات والاختيارات الجنسية للأفراد، بما في ذلك المواقف من الجنسية المثلية والمتحولين جنسيا.

رغم إنكار هذه الفئة و تهميشها من قبل الحكومات والشعوب العربية ، تظل الحقيقة أن هذه الفئات موجودة في المجتمعات العربية، وأنه لابد من وجود تشريعات للتعامل مع هذه التوجهات، سواء بالرفض أو القبول، وطريقة لتعامل المجتمعات معهم.

وفي نفس السياق صرحت ” يفين معرفي، المحامية أمام محكمة التمييز والدستورية في الكويت، إن الحفاظ على الكرامة الإنسانية هو هدف أساسي للدساتير والقوانين، وبالتالي من غير المقبول تعرض أي فرد للاعتداء أو الإيذاء أو العنصرية بسبب مواقفه وآراءه، ولكن في ذات الوقت لا يمكن أن تقبل الدول التي تستند تشريعات الاحوال الشخصية فيها الى الشريعة الاسلامية، ومن بينها أغلب الدول العربية، فكرة الزواج بين المثليين، أو الإعتراف بحقوق المثليين، لأن هذا يتنافى تماما مع الشريعة الإسلامية ” .

وتبقى القضية الاساسية في ملف العلاقات المثلية والمتحولين جنسيا هو البحث عن أرضية مشتركة تضمن عدم تعرض فئة في المجتمع للاعتداء اللفظي والجسدي والتمييز من جانب، وفي نفس الوقت احترام ثقافة المجتمع وقوانينه التي تفرض قيودا على العلاقات الجنسية من جانب آخر. وهذا بلا شك مهمة صعبة في ظل تعقيدات هذا الملف وارتباطه بمجموعة كبيرة من المفاهيم الاجتماعية والسياسية والدينية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *