web statistics
الرئيسية اقتصاد فرنسا.. أمل التونسيين في ظل الأزمة الإقتصادية في إيطاليا

فرنسا.. أمل التونسيين في ظل الأزمة الإقتصادية في إيطاليا

كتبه كتب في 23 فبراير 2021 - 11:17 ص
مشاركة

وتعتبر جزيرة لامبيدوزا  الواقعة جنوب إيطاليا، بوابة العبور الأولى للمهاجرين قبل دخولهم البر الإيطالي ومنه ينتقلون إلى أوروبا. بحيث تستقبل العشرات من المهاجرين و أغلبهم من تونس نظرا للقرب الجغرافي . وبمجرد وصولهم يتم إستقبالهم في مراكز الإحتجاز ليتم دراسة وضعيتهم و إعادتهم إلى بلدهم الأم .

وبحسب المسؤولة عن الإحصاء في مؤسسة المبادرات والدراسات حول التعددية العرقية في ميلانو، ليفيا أورتنسي في تصريح لها ، “الترحيل نحو تونس الذي انطلق في بداية غشت الماضي تم وفق اتفاقية بين تونس وإيطاليا، بحكم أن تونس بلد آمن، وبالتالي تتم إعادة حوالي 80 مهاجر تونسي اسبوعياً وعندما يزيد العدد عن المتفق عليه، توزع تصاريح الإخلاء على المهاجرين المتبقين ثم ينتقلون من خلالها إلى وجهات أخرى، وفي الأغلب يفضلون فرنسا .

وعن أسباب هذا النزوح نحو فرنسا، تؤكد الباحثة الإيطالية أن الأزمة الاقتصادية الحرجة التي تمر منها إيطاليا بسبب الجائحة ، قللت من فرص حصول التونسيين على عمل كما فقد آخرون مناصبهم، بالإضافة إلى أزمة وباء كورونا التي فاقمت الوضع بكثير. و ما يميز فرنسا، أنها متقدمة جدا على مستوى المساعدات الاجتماعية بالمقارنة مع إيطاليا، كما أن سوق الشغل لايزال مفتوحا في وجه المهاجرين.بالإظافة إلى التعويضات و المساعدات اللازمة بشكل آني وسريع عكس إيطاليا ، الأمر الذي يصنع الإختلاف بين البلدين .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *