web statistics
الرئيسية اقتصاد تونس تفقد فرصتها في استرجاع الأموال المنهوبة بالخارج

تونس تفقد فرصتها في استرجاع الأموال المنهوبة بالخارج

كتبه كتب في 16 ديسمبر 2020 - 3:00 م
مشاركة

كشف تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي، عن غضبهم مما اعتبروه “فشلا حكوميا” في إدارة ملف استرجاع الأموال المنهوبة بالخارج، وذلك مع اقتراب انتهاء آجال التجميد في بعض الدول على غرار سويسرا.

ودون موقع “سويس أنفو”، في مقال له، الاثنين، أن ” الوقت ينفذ لتأمين استعادة تونس لأموال بن علي المودعة في سويسرا”، مؤكدا أنه مع “اقتراب حلول آجال تجميد أصول الرئيس التونسي السابق بن علي في سويسرا من نهايتها، يتعين على السلطات التونسية تسريع الإجراءات القضائية إذا ما أرادت استعادة تلك الأصول”.

وعلقت سويسرا في العام 2011، حسابات للرئيس الراحل، زين العابدين بن علي ومقربين منه، ومن المنتظر أن تنتهي إجراءات التجميد في يناير المقبل، في ظل عدم توصلها بأحكام قضائية نهائية من السلطات التونسية.

وقد أعلن فيما سبق الرئيس التونسي، قيس سعيد، في أكتوبر الماضي، عن تشكيل لجنة أسندت لها مهام استرجاع الأموال المنهوبة الموجودة بالخارج.

وأكد سعيد، أثناء إشرافه على أول جلسة لهذه اللجنة، في نوفمبر الماضي، على أهمية”تكاثف الجهود في الداخل والخارج في هذا الظرف المالي الصعب الذي تمر به البلاد، وعلى ضرورة العمل ديبلوماسيا على المستوى الثنائي ومتعدد الأطراف مع إشراك المنظمات الدولية لاسترجاع الأموال المنهوبة، فضلا عن العمل على المستوى القضائي من خلال النظر في المسائل التي من شأنها أن تحل مشكل سقوط الآجال”.

وشدد أنه “لم يتم استرجاع إلا النزر القليل من هذه الأموال، وقد توقفت الأمور تقريبا منذ 2015”.

بحث الرئيس التونسي، قيس سعيّد، الأربعاء، في اتصال هاتفي مع رئيسة الكنفدرالية السويسريّة، سيمونيتا سوماروغا، ملف الأموال المنهوبة الموجودة بسويسرا.

وتحوم شكوك الخبراء حول عدم إمكانية توصل السلطات التونسية إلى استرجاع الأموال المنهوبة في الخارج في ظل العراقيل الإدارية والبيروقراطية التي يواجهها هذا الملف.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *