web statistics
الرئيسية منوعات تعنيف المغربيات ازداد بنسبة 32% في فترة الحجر الصحي

تعنيف المغربيات ازداد بنسبة 32% في فترة الحجر الصحي

كتبه كتب في 26 نوفمبر 2020 - 1:30 م
مشاركة

أعلنت منظمة مغربية، عن تسجيل “ارتفاع” في حالات “العنف المبني على النوع” خلال فترة الحجر الصحي والطوارئ الصحية بنسبة وصلت إلى 31.6% مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية.

واحتوى تقرير قدمته “فدرالية رابطة حقوق النساء”، أمس الثلاثاء، بمناسبة الحملة الأممية لمناهضة العنف ضد النساء، التي تنطلق اليوم، وتستمر لمدة 16 يوما، إحصائيات تكشف عن ارتفاع العنف ضد المغربيات خلال فترة الحجر والطوارئ رغم أن المصدر ينبه إلى أن ظروف تلك الفترة  “لم تتح لكل النساء والفتيات ضحايا العنف إمكانية التبليغ والتصريح”. 

واستندت الإحصائيات المتضمنة في التقرير إلى الاتصالات التي استقبلتها “منصات الاستماع والتوجيه القانوني والنفسي” التي وضعتها الفدرالية و”شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع” رهن إشارة النساء والفتيات منذ 16 مارس الماضي. 

أكثر من أربعة ألاف فعل عنف 

وعن طريق تلك المنصات، يقول التقرير إنه تم استقبال 1774 اتصالا هاتفيا للتصريح بالعنف من طرف 1038 امرأة عبر مختلف التراب الوطني.

إضافة لذلك، تؤكد الفيدرالية تسجيلها ما مجموعه “4663 فعل عنف مورس على النساء والفتيات بمختلف أنواعه وتجلياته” خلال تلك الفترة.

ويحتل الصدارة العنف النفسي أنواع العنف التي صرحت بها النساء والفتيات اللائي تواصلن مع منصات الاستماع والتوجيه، وذلك بنسبة 47.9%، يليه العنف الاقتصادي بـ26.9%. 

ويليه العنف الجسدي ثالثا بنسبة 15.2%، ويشير المصدر في هذا الإطار إلى “تسجيل 709 أفعال عنف جسدي منها حالة قتل لسيدة وحالة محاولة قتل لسيدة أخرى”. 

عقبات تعرضت الضحايا

رتعقبت الفدرالية مجموعة من الصعوبات التي واجهت النساء ضحايا العنف خلال فترة الحجر والطوارئ، يرتبط بعضها بـ”التبليغ”.

فمن ضمن ما سجلته بخصوص التبليغ خلال تلك الفترة “قلة التوفر على الإمكانيات وعلى الوسائل اللوجستيكية للتبليغ”، و”عدم تحديد أية أماكن آمنة ومتاحة في الأحياء للتبليغ عن العنف كالصيدليات والبقالة”، و”الصعوبة التنقل بين المدن وداخلها”. 

وأيضا رصد التقرير مجموعة من الإشكالات على مستوى العمل القضائي في سياق الأزمة الصحية، من بينها أن “قرار تعليق العمل بالمحاكم” و”قرار ضبط عملية ولوج المرتفقين إليها” أدى إلى “تأزيم وضعية العديد من النساء اللواتي وجدن أنفسهن عاجزات عن الوصول إلى العدالة”.  

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *